Home الاخبار “القوى العاملة”:صندوق تمويل التدريب والتأهيل أنفقَ 157 مليوناً و787 ألف جنيه من 2003 وحتى 2023 ..

“القوى العاملة”:صندوق تمويل التدريب والتأهيل أنفقَ 157 مليوناً و787 ألف جنيه من 2003 وحتى 2023 ..

0
“القوى العاملة”:صندوق تمويل التدريب والتأهيل أنفقَ 157 مليوناً و787 ألف جنيه من 2003 وحتى 2023 ..

*للصندوق 7 أهداف منها تمويل إنشاء وتطوير وتحديث برامج التدريب المهني لضخ عِمالة مُدربة في “سوق العمل” .

*يشارك في دعم وتطوير وتمويل المشروعات القومية في مجال التدريب المهني والتأهيل

* 75 مركزاً تدريبياً مهنياً في “قرى حياة كريمة” يُنفذ “الخطة الجديدة” بـ 479 دورة على 49 مهنة ..تستهدف 9448 شاب وفتاة

أعلنت وزارة القوى العاملة في بيان لها اليوم الأربعاء عن إجمالي من أنفقه صندوق تمويل التدريب والتأهيل التابع “للوزارة” منذ تأسيسه عام 2003 ،وحتى 28 فبراير 2023،وقالت أنها بلغت 157 مليون و787 ألف جنيه ،أُنفقت في تنفيذ أهداف “الصندوق” التي حددتها نص مادة تأسيسه رقم 133 من قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 ،ولائحته التنفيذية الصادرة بموجب قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1543 لسنة 2003،بهدف تمويل إنشاء وتطوير وتحديث برامج التدريب المهني التي تستهدف توفير العنصر البشري المُدرب طبقاً لاحتياجات سوق العمل المحلى والخارجي..وبحسب البيان فإن وزير القوى العاملة حسن شحاتة رئيس مجلس إدارة “الصندوق” أكد خلال إجتماع “الصندوق” هذا الأسبوع على الدور المحورى الذى يقوم به هذا الصندوق فى دعم عملية التدريب المهنى للشباب داخل المحافظات،بتمويل إنشاء وتطوير وتحديث مراكز وبرامج التدريب الذي تستهدف المواءمة بين إحتياجات سوق العمل الداخلي والخارجي،وكذلك وضع الشروط والقواعد المنظمة للعملية التدريبية من برامج ومدد التدريب ،ونظم الإختبارات ،ومنح الشهادات ومستويات التخرج ، فضلاً عن المشاركة في دعم وتطوير وتمويل المشروعات القومية في مجال التدريب المهني والتأهيل .

الإجتماع المُنعقد هذا الأسبوع والذي حضره أعضاء مجلس الإدارة :عبد الحميد سلامة مرسال الأمين العام،وإسماعيل فهمى،ورفعت حسن وزيرا القوى العاملة الأسبقين من ذوي الخبرة،وأيمن اسماعيل قطامش رئيس الإدارة المركزية للتدريب المهني “ممثل وزارة القوى العاملة “،ومحمد عطية ممثل الاتحاد العام للغرف التجارية،وخالد كمال أبو مندوررئيس مصلحة الكفاية الانتاجية،ومحمد عبد السلام مصطفى ممثل الاتحاد العام للصناعات،محمد محمد حمدي القطان ممثل الاتحاد المصري للغرف السياحية،وعاطف الشبراوي ممثل وزارة التضامن الاجتماعي،جرى خلاله التأكيد على أهمية دور هذا “الصندوق” كواحد من أبرز أذرع الدولة المصرية في دعم تدريب وتأهيل الشباب لسوق العمل وتحدياته الجديدة ،وتنفيذ الأهداف الـ7 ،وهي :”1″- رسم السياسة العامة لتمويل انشاء وتطوير وتحديث مراكز وبرامج التدريب بما يتواءم مع احتياجات سوق العمل.”2″- وضع الشروط والقواعد المنظمة للعملية التدريبية من برامج ومدد التدريب ونظم الاختبارات ومنح الشهادات ومستويات التخرج وهيئات التدريس والتدريب.”3″- إجراء البحوث والدراسات وعقد الندوات والمؤتمرات وإصدار المطبوعات ذات الصلة بما يؤدي للارتقاء والاستثمار البشري والمادي معا في كافة المجالات الإنتاجية والخدمية.-“4″ تقديم المشورة الفنية اللازمة فيما يختص بدعم وتطوير التدريب المهني والتأهيل للجهات التي ترغب في ذلك من خلال تقييم وإعداد دراسات الجدوى اللازمة لها.”5″-المشاركة في دعم وتطوير وتمويل المشروعات القومية في مجال التدريب المهني والتأهيل.”6″ – التنسيق مع الجهات المعنية في وضع خطط لتمويل التأهيل والتدريب المهني بما يحقق الاستفادة المثلى من الموارد المالية المتاحة محليا ودوليا.”7”-تشجيع كافة الجهات على تنمية مواردها الذاتية لتمويل التدريب بها من خلال التدريب الإنتاجي وتنظيم المعارض والاسواق المحلية والدولية ذات الصلة.

يجدر بالذكر أن المادة الثامنة في قرار تأسيس “الصندوق”،توضح مصادر تمويل هذا الصندوق وتقول نصاً:” تُسدد المنشآت الخاضعة لاحكام قانون العمل رقم 12 لسنة 2003 التي يزيد عدد العاملين بها عن عشرة عمال نسبة 1 ٪ من صافي الارباح السنوية بموجب شيكات باسم “صندوق تمويل التدريب والتأهيل”..ويُشَكل مجلس إدارة صندوق تمويل التدريب والتأهيل على النحو التالي : وزير القوى العاملة رئيساً، و6 أعضاء بحكم وظائفهم وهم : رئيس قطاع ديوان عام وزارة القوى العاملة ،ورئيس الإدارة المركزية للتدريب المهني ،ورئيس مصلحة الكفاية الإنتاجية ،وممثل لوزارة التضامن الاجتماعي ،أو هيئة التأمينات الإجتماعية ،وممثل لوزارة قطاع الأعمال العام، وممثل لوزارة التعاون الدولي والشؤون الخارجية، وعضوان من ذوي الخبرة يختارهم الوزير، وثلاثة أعضاء يختارهم الاتحاد العام لنقابات عمال مصر،وثلاثة أعضاء يمثلون منظمات اصحاب الأعمال ،وللمجلس الحق في أن يستعين بمن يراه من الخبراء والمستشارين ولا يكون له صوت في المداولات…

وكان وزير القوى العاملة حسن شحاتة قد اعتمد في سبتمبر 2022 الماضي ،خطة التدريب المهني للعام المالي 2022-2023، والتي يتم تمويلها من الموازنة العامة للدولة،ويتم تطوير وإعادة هيكلة مراكز التدريب الثابتة والمتنقلة الخاصة بها بدعم من صندوق التدريب والتأهيل حسب بروتوكول، ويجري تنفيذ معظم محاور تلك الخطة الجديدة في قرى المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” عن طريق 75 مركزاً تدريبياً مهنياً على مستوى الجمهورية منها 38 مركز ثابت،و10 وحدات تدريبية ثابتة،وعدد 27 وحدة تدريب متنقلة، بإجمالي 479 دورة تدريبية على عدد 49 مهنة، تستهدف تدريب 9448 شاب وفتاة، وتتراوح مدة التدريب من 60 إلى 200 ساعة تدريبية طبقا للمهنة،وأنه يمكن للشباب الالتحاق بالدورات التدريبية بالتوجه لمقر مديريات القوى العاملة ومقرات مراكز التدريب المهنى “الموضحة بموقع الوزارة”، للتسجيل بالدورات التدريبية، وأنه يتم التواصل مع المسجلين قبل بدء الدورات..وتشترط وزارة القوى العاملة في الخطة، للحصول على دورات التدريب التحويلي أن يكون السن من 18 إلى 45 سنة مع إجادة القراءة والكتابة كحد أدنى، مع إجراء اختبار توجيه مهني لتحديد المهنة المناسبة للقدرات الجسمانية والعقلية، ويحصل المتدربين خلال فترة التدريب على تأمين ضد الإصابات، ويتسلم المتدرب الأدوات الكتابية والملابس وأدوات الوقاية والتعقيم، ويحصل المتدرب بعد اجتياز الاختبارات العملية والنظرية في نهاية الدورة التدريبية على شهادة إتمام الدورة معتمدة من مديرية القوى العاملة.