دور الدراما الوطنية فى تعزيز الانتماء

طالب المركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية بضرورة إجراء استطلاع رأى آخر فى دراما رمضان هذا العام، يختص بفئة النشء والشباب. جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التى عقدها المركز حول: “دور الدراما الوطنية فى تعزيز قيم الولاء والانتماء”، وذلك برعاية الدكتورة هالة رمضان مدير المركز، وبرئاسة المهندس حسام صالح الرئيس التنفيذى للشركة المتحدة للخدمات الإعلامية، بحضور مجموعة متنوعة من الخبراء وممثلين لوزارة الدفاع والداخلية والثقافة والمجلس القومى لحقوق الإنسان ومجلس الشيوخ.

وقدمت الدكتورة هبة جمال الدين أستاذ الإعلام السياسى بالمركز، والدكتور حسن سلامة أستاذ العلوم السياسية بالمركز ورئيس قسم بحوث وقياسات الرأى العام ورقة علمية “بعنوان دور الدراما الوطنية فى تعزيز قيم الولاء والانتماء”، تناولا من خلالها إدراك المشاهد لمحتوَى بعض الأعمال التليفزيونية فى رمضان من دراما وطنية ورؤيته وتقييمه لها، وقد تم الحصول على تلك النتائج من خلال استطلاع للرأى أجرى على الجمهور العام بعينة على مستوى الجمهورية بمواصفات السّن والنوع الاجتماعى والعمل والتعليم والمنطقة الجغرافية .

وأكدت نتائج الاستطلاع على أن الفئات العمرية الأكبر سنًا من أفراد العينة كانوا الأكثر متابعة للدراما الوطنية عند المقارنة بالفئات الأقل فى السن من الشباب . كما اتضح أن نسبة الإقبال على المشاهدة كانت فى الريف أعلى منها فى الحضر.

وكما نجحت الأعمال الدرامية الوطنية فى أنسنة شخصيات رجال القوات المسلحة والشرطة بسبب حرصها على توضيح الجانب الإنسانى والاجتماعى لحياتهم .